عالم فيزياء فلكية: رؤية الأرض من الفضاء يغير نظرتنا حول كورونا والعنصرية

علوم تكنولوجيا بتاريخ: 6/5/2020 7:55:44 PM

  عالم فيزياء فلكية: رؤية الأرض من الفضاء يغير نظرتنا حول كورونا والعنصرية

صرح عالم الفيزياء الفلكية نيل ديجراس تايسون أن النظرللأرض من الفضاء يمنح العالم نظرة عامة، والتي يمكن أن تساعد في الأزمات الراهنة، وتغير من فهمنا لعدد من الأشياء، وعلى رأسها أزمة كورونا والعنصرية، إذ يعتقد أنه يمكننا جميعًا استخدام تأثير هذه النظرة العامة الآن.

وقال تايسون: "وسط اضطراب وباء كورونا وأزمة العنصرية، أقدم هذا التفكير حول ما تبدو عليه الأرض من الفضاء، وهو الأمر الذى يمكن لرواد الفضاء من أبولو وصفه". ووفقا لما ذكره موقع "space" الأمريكي، قال عالم الفيزياء الفلكية والمتواصل العلمي، الذي يدير القبة السماوية هايدن في المتحف الأمريكي للتاريخ الطبيعي في مدينة نيويورك هذه التصريحات عبر تويتر.

كما أرفق تايسون لقطة شاشة من اقتباس لـ Edgar Mitchell، رائد الوحدة القمرية في مهمة أبولو 14 التابعة لناسا في عام 1971، إذ كان يقول: "أنت تطور وعيًا عالميًا فوريًا، وتوجهًا للناس، واستياء شديدًا من حالة العالم، ولكن من هناك على سطح القمر، تبدو السياسة الدولية تافهة جدًا، وتريد أن تمسك سياسيًا من عنقه وتسحبه ربع مليون ميل وتقول: "انظر إلى ذلك " وأفاد معظم رواد الفضاء الذين رأوا كوكبنا من الفضاء، حتى أولئك الذين لم يغامروا ويذهبوا إلى مكان أبعد من مدار الأرض المنخفض، بنفس هذا التغيير في تفكيرهم بالأوبئة والمشكلات على وجه الأرض.

فيما أكد بيل ناي، المدير التنفيذي الحالي لجمعية الكواكب غير الربحية، أن التأثير العام ليس علاجا سحريا، مضيفا "علينا أن نتخذ إجراءً إذا كنا نأمل في التعامل مع الأوبئة وتصحيح الأخطاء النظامية التي أثارتها الاحتجاجات بسبب وفاة جورج فلويد المأساوية في 25 مايو على يد شرطة مينيابوليس.

وأضاف ناى: "على الرغم من جميع الإنجازات الرائعة للبشرية، فإننا نفشل مع بعضنا البعض، ويجب علينا معالجة المشكلة الحقيقية للعنف المنهجي تجاه ذوى البشرة الداكنة، فإن القتل المريع لجورج فلويد، والآخرين الذين لا حصر لهم من قبله يجعل هذه القضية أكثر إلحاحًا من أي وقت مضى". وتحدث إيلون ماسك، مؤسس SpaceX والمدير التنفيذي أيضًا عبر تويتر، قائل إنه ليس من الصواب أن يكون Derek Chauvin هو ضابط شرطة مينيابوليس الوحيد الذي اتهم حتى الآن في وفاة فلويد، فكان العديد من الضباط الآخرين في الموقع ولا يبدو أنهم حاولوا إيقافه أو مساعدة فلويد.