جامعة بنها فى الترتيب 201 عالميا بتصنيف التايمز فى تخصص علوم الحاسب لأول مرة

جامعة بنها بتاريخ: 10/28/2020 11:14:09 AM

جامعة بنها فى الترتيب 201 عالميا بتصنيف التايمز فى تخصص علوم الحاسب لأول مرة

حققت جامعة بنها، انجازا جديدا وتميزا لأول مرة بمركز متقدم فى تصنيف التايمز البريطاني، لمؤسسات التعليم العالي للموضوعات في مجال علوم الحاسب لتحتل الترتيب في الفئة 201-250 عالميا.

وأعرب الدكتور جمال السعيد رئيس جامعة بنها،فى بيان له،عن سعادته بهذا الإنجاز الذي يتحقق لأول مرة لجامعة بنها في هذا التخصص، موجها التهنئة لأعضاء هيئة التدريس والباحثين في تخصص علوم الحاسب بكليات الحاسبات والذكاء الاصطناعي وكليات الهندسة والعلوم بالجامعة، على ما حققته الجامعة من تقدم فى التصنيف الجديد متمنيا المزيد من التقدم في التصنيفات العالمية المختلفة التي تستهدفها الجامعة.

وأشار "السعيد"، إلى أن تقدم ترتيب الجامعة في التصنيفات العالمية يأتي في إطار سياسة جامعة بنها لتحسين مخرجاتها البحثية، ورفع وبناء قدرات شباب الباحثين العلمية والبحثية.

من جانبه قال الدكتور ناصر الجيزاوي نائب رئيس الجامعة لشئون الدراسات العليا والبحوث، إن جامعة بنها في اصدار تصنيف التايمز لهذا العام تظهر في خمس تخصصات علمية فإلى جانب الترتيب الذى احتلته الجامعة فى مجال علوم الحاسب الآلي احتلت الجامعة أيضا الترتيب العالمي التالي في الفئة 601-800 في مجال علوم الحياة واحتلت الترتيب +600 فى مجال العلوم الطبية الإكلينيكية والعلوم الصحية واحتلت الترتيب 401- 500 في العلوم الهندسية والتكنولوجية واخيرا احتلت الترتيب 601-800 ايضا في علوم الفيزياء .

وأضاف "الجيزاوي"، أن تصنيف التايمز البريطاني يعتمد علي 5 معايير تشتمل 13 مؤشر وهي الاستشهادات العلمية والتأثير البحثي للجامعة وعدد وسمعة الأبحاث والدخل العائد منها، بالإضافة إلى البيئة التعليمية ونتائج استبيانات شركة تومسون رويترز لقياس السمعة البحثية والتعليمية للجامعات بمشاركة 20000 باحث وعالم.

كما يتم حساب عدد شهادات الدكتوراة الممنوحة من قبل الجامعة مع الأخذ بعين الاعتبار عدد أعضاء الهيئة التدريسية وكذا تنوع التخصصات في الجامعة ونسبة أعضاء هيئة التدريس إلى الطلبة ونسبة طلبة الدراسات العليا إلى طلبة البكالوريوس التي تعكس نشاط البيئة البحثية في الجامعة ودخل وميزانية الجامعة.

وأن تصنيف العلوم الفيزيائية يسلط الضوء على الجامعات الرائدة في الرياضيات والإحصاء والفيزياء وعلم الفلك والكيمياء والجيولوجيا والبيئة وعلوم الأرض في حين يسلط تصنيف علوم الحياة الضوء على الجامعات الرائدة في مجالات الزراعة والعلوم البيولوجية والعلوم البيطرية كما يسلط تصنيف العلوم السريرية وقبل السريرية والصحية على الجامعات الرائدة في مجالات الطب وغيرها من الموضوعات الصحية.